دجاج مصاب بالشيزوفرينيا

Ad

هيثم الجاسم
منذ مدة لم أكتب… حتى أنّني نسيت الكتابة، لم تعد همّي الأوّل، منذ زمن نسيتها مع قلمي في درج مغلق قديم، ورحلت إلى مكانٍ آخر لا يشبهني… أشعر أحيانًا بأنني دجاجة لها صوت بقرة، وأحيانًا أخرى أشعر بأنني حقيبة حاسوب واسعة مليئة بالبندورة والخيار… لا أعرف لماذا ينتابني شعور دائم بأنني آخر غيري… ربما أنها حالة قصوى من التخثّر الذّهنيّ الذي أعاني منه منذ مدة، أو يمكن أن تكون حالة تقمّص غريبة لهيكلة حماريّة في عالم آخر لا يشبه عالمنا المحترق هذا…haytham25122014
نعود إلى الدجاجة…
ما يميّزها بأنّها تستفيق باكرةً كل يوم تقريبًا… تكتشف أنّ نقنقتها صارت خوارًا، وأنّها أيضًا ليست بقرة، وما هي إلا دجاجة حمقاء مصابة بالشيزوفرينيا، ترغب حاليًا بقضاء وقت لا بأس به في (أروما) لتحتسيَ فنجان قهوة غربيّ بدل حفنة من القمح! ما الذي يجعلها مميزة إذًا؟ مجرّد دجاجة أكتب عنها الآن لا غير…

دعنا نفكّر بأمر أكثر إثارة… كمحاولة إيجاد شخص يستحق أن ننتخبه بعد عدة أسابيع، وأن نؤمن عندما نضع الورقة في الصندوق بأنّه يستحقّ ذلك! يجب أن نحاول التخيّل بأنّ الأمر سيسير على أجمل وأكمل وجه، وبأنّ جميع المرشّحين والمرشّحات سيكونون في صباح اليوم التالي المهاتما غاندي، وعلى الأغلب أنّ جميعهم سيبدؤون بتدوين أسمائنا ليشكرونا واحدًا تلو الآخر.

بما أنّني سأكسر هاتفي المحمول تفاديًا لرسائل الشّكر التي ستصلني من جميع المرشّحين الذين انتخبتهم، والذين لم أنتخبهم أيضًا، جميعهم سيرسلون رسائل بريدية مزركشة جميلة تحمل صورهم ورموز أحزابهم كُتب عليها : “بفضلك نجحنا” …
لا أظنّ أنّ ذلك سيحدث… لا قبل ولا بعد الانتخابات… مجرّد دجاج مصاب بالشيزوفرينيا!
ينهقون الآن ويعتقدون أنّهم يجرّون أحلامنا وراءهم! شكرًا لكم! انتخبتُ لأنّكم تستحقّون ذلك…

zofawraqe

Be the first to comment

اترك رد