سامي مزاريب: يشتكي المجلس المحلي زرازير والمجلس يرد عليه !!

سامي مزاريب : اريد حقي كمواطن
المجلس المحلي : كان من الاجدر بالسيد سامي ان يشكر المجلس لا ان يشتكيه للمحاكم


السيد سامي أحمد مزاريب من قرية الزرازير يشكو قلة حيلته أمام المجلس المحلي الذي طالبه مراراً وتكراراً بأن يعبد الشارع الذي يصل الى بيته من أجل أن يستطيع أن يحصل على حقوقه كمواطن، يقول سامي مزاريب لمراسلنا “أريد حقي فقط .. فأنا مواطن يدفع الضرائب وله حقوق ومن ابسط هذه الحقوق تعبيد الشارع المؤدي الى عمارتي التي تعد مصدر رزقي ” .

السيد سامي مزاريب

هذا وبعث لنا بدوره رسالة كتبها هو شخصيا وارسلها لنا يوضح مشكلته وقضيته ننقلها لكم كما وصلتنا بالضبط .
اتوجه الى موقعكم الموقر وأود ان تنشروا ان المجلس المحلي بيت زرازير لا يقوم بواجبه تجاهي واتجاه سكان حارة عرب المزاريب بل ويتجاهل عمدا تعبيد الشارع في الحارة التي اسكن بها وذلك لأسباب لا يمكن ان يفهمها عاقل ابدا ونحن على اعتاب عام 2017 , وهي كما يلي :_

في عام 2010 حصلت على ترخيص لبيتي في حارة عرب المزاريب , وقمت بدفع رسوم التحسين بأكثر من 200 الف شاقل , وكذلك انا ادفع ضريبة “الأرنونا” السنوية للمجلس المحلي بيت زرازير منذ 5 سنوات بقيمه 70 الف شاقل سنويا وفي عام 2012 قمت بترخيص 4 مباني سكنيه لأولادي , وأيضا وفي نفس الحارة ودفعنا رسوم التحسين ورسوم الترخيص والتي تذهب الى حساب المجلس المحلي بيت زرازير .

توجهت منذ عام 2011 الى رئيس المجلس المحلي السابق حسن الهيب , والذي تجاهل حارة عرب المزاريب وتجاهلنا تماما ولم يعمل اي شيء من اجل تطور حارتنا , لقد طالبنا من حسن الهيب ابسط شيء وهو شارع إلا انه لم يعيرنا اي اهتمام على الاطلاق على الرغم من تكرار مطالبنا لأكثر من 3 سنوات , كما انه لم يعر سكان بيت زرازير اي اهتمام بتاتا مما ادى الى خسارته لمنصبه .

في بداية 2014 توجهت لرئيس المجلس الجديد عاطف غريفات مرات عديدة من اجل اعطائنا ابسط حقوقنا وهي الشارع الا انه وكسابقه حسن الهيب لم يأبه بطلبنا على الرغم من اننا ندفع رسوم الأرنونا وضرائب التحسين الباهضة , والتي وللأسف تذهب لتعبيد شوارع اقربائه في حارة الغريفات , حيث يتم تعبيد شوارع معبده اصلا بينما نحن محرومون من ابسط الحقوق ونحن في عام 2016 , ألا وهي الشارع البسيط , بينما يتم تعبيد وتطوير شوارع وساحات بيوت اقربائه وأبناء عشيرته فقط .

كل هذا الظلم والإجحاف اضطرتني للتوجه الى المحكمه المركزيه للشؤون الادارية في مدينه الناصره من اجل اجبار رئيس وأداره المجلس على تنفيذ واجبها الا وهو تعبيد الشارع في حارتنا والذي كان حري بها تعبيده بالأصل.

المجلس المحلي الزرازير

كل هذا الظلم والإجحاف اضطرتني للتوجه الى المحكمه المركزيه للشؤون الادارية في مدينه الناصره من اجل اجبار رئيس وأداره المجلس على تنفيذ واجبها الا وهو تعبيد الشارع في حارتنا والذي كان حري بها تعبيده بالأصل.
المحكمه المركزيه في الناصره برئاسة القاضي بنيامين اربيل نائب رئيس المحكمه المركزيه قبلت الالتماس بالكامل واصدر حكما يلزم المجلس المحلي بتعبيد الشارع . ونحن ننتظر تنفيذ امر حكم المحكمه وتعبيد هذا الشارع.
ونحن ناسف كل الاسف اننا لا ننال حقوقنا إلا عن طريق المحاكم .

تعقيب اداره المجلس المحلي الزرازير
أولا يجب الذكر ان السيد سامي مزاريب هو مواطن من سكان القريه ويحق له ان يحصل على كافه الخدمات المستحقه من المجلس المحلي وفق القانون.
نعلم ان ما جاء في بيان السيد سامي مزاريب هو مطالب مشروعه وبدورنا كمجلس محلي نشعر بألمه ومعاناته , ولكن يجب الوقوف على الحقائق وهي بالطبع ليس كما ذكرها في بيانه , وهي كالتالي:
1. ان المجلس المحلي برئاسه السيد عاطف غريفات قام بعدت مشاريع هامه في جميع العشائر دون تفرقه ولكن بما ان السيد سامي تطرق الى عشيره المزاريب , نذكر المشاريع التي قام بها المجلس : تعبيد ثلاثه شوارع اساسيه , الأول في وادي الرب والثاني يوصل الحاره الجنوبيه بالمدرسه والثالث يوصل بين عشيره العيادات والمزاريب شمالا . بناء روضتين حديثتين في المزاريب , ترميم وأناره المقبرة , ترميم وأناره ملعب كره القدم , وغيرها . هذا وسيتم البدء ببناء مدرسه حديثه في المزاريب .
2. اما بالنسبة لطعونات السيد سامي فهو يتكلم عن مصلحته الشخصيه فقط , مثلا البيت موضوع الدعوة ليس بيتا للسكن وانما يتم استعماله للمصالح التجاريه وهو بعيد جدا عن حاره المزاريب بل موجود بالقرب من حاره العيادات . من الجدير بالذكر ان هذا المبنى بني سابقا بدون ترخيص بناء , وكان يخضع لأمر هدم من المحكمه , الا ان رئيس المجلس السابق السيد حسن الهيب قام جاهدا وبكل الإمكانيات المتاحة لمنع الهدم , ونجح في ذلك مشكورا , ولهذا كان من الاجدر بالسيد سامي ان يشكر المجلس لا ان يشتكيه للمحاكم . هذا ويطلب السيد سامي شق طريق من أراضي بيت شعري غير الموجوده ضمن سلطه ونفوذ المجلس , اما الحل الثاني شق شارع من أراض ذو ملكيه خاصة , شيء معقد وتكلفته باهضة , لذا ليس عبثا بان قرار المحكمه امهل المجلس ثلاث سنوات لشق الطريق للبيت المذكور , هذا ويتعلق بجلب ميزانيات من المؤسسات الحكوميه , اخذا بالاعتبار انه ومن سلم أولويات المجلس شق طرقات داخل الحارات المأهولة سكنيا وليس لبيت منفرد وبعيد.
3. وفي النهاية نتمنى التوفيق للسيد سامي في مشاريعه الخاصة , اذ اننا نشعر وبكل فخر واعتزاز بنجاح أبناء الزرازير عامه وبه خاصة.

Be the first to comment

اترك رد