النائب طلب ابو عرار:” نريد اعترافا كاملا بقرانا وليس اعترافا اسميا وجزئيا كما يريد ارائيل…”

Ad

في القرى العربية الجديدة في النقب يمنح العربي اقل من دونم من الارض وفي المستوطنات اليهودية يمنح اليهودي عدد من الدونمات للفرد الواحد.


عبر النائب طلب ابو عرار، عن استيائه من عمل وأسلوب وزير الزراعة اوري ارئيل المسؤول عن ملف ما يسمى “توطين البدو”، والذي بات واضحا ان اوري ارئيل بكل تبجح وعنصرية يعمل على سلب الاراضي العربية بذريعة الاعتراف بقرى جديدة، حيث أعلن عن الاعتراف بقرية وادي النعم في موقع غير متفق عليه مع الاهل، وعلى مساحة 6000 دونم بما فيها البنى التحتية، والمرافق العامة، لقرابة 13000 مواطنا عربيا، يسكنون حاليا على 70000 دونم، كما يتم الحديث عن الاعتراف بقرية رخمة على مساحة لا تساوي عشر المساحة التي يسكن عليها العرب حاليا.

وقال النائب طلب ابو عرار:”نريد اعترافا كاملا بقرانا وليس اعترافا اسميا وجزئيا كما يريد ارائيل، فالاعتراف يجب ان يكون بكافة القرى غير المعترف بها، وعلى أراضيها الكاملة وبملكية العرب، والمخططات يجب ان تكون وفق رؤية العرب، فسلب الاراضي العربية يأتي لتطوير اليهود ولبناء مستوطنات وترقيتهم على حساب العرب، فَلَو وجد عدد من اليهود مثل عدد الاهل في وادي النعم لخصصت لهم عشرات الآلاف الدونومات.

فاعترف اوري ارائيل بالقرى جاء لتقليص حيّز التواجد العربي، وليس من اجل رفاهية العرب.

كما ان الحكومة أقامت “حيران” على أراضي ام الحيران، وستقيم ״عوماريت” على أراضي الزرنوق، كما ستقيم عددا من المستوطنات على أراض عربية ترفض اسرائيل ابقاء العرب فيها.

اننا نرفض كل مخطط يعارض مطالبنا العامة ومطالب السكان العرب الخاصة، ونطالب بوقف هدم البيوت، الذي يهدف الى الضغط على العرب، لتهجيرهم عن أراضيهم، وما حصل اليوم من عمليات هدم في النقب لبيوت عربية ولتخريب مزروعات عربية هدفه خدمة مخطط ارائيل التهويدي للنقب “.

Be the first to comment

اترك رد