كتاب الدّين والتّديّن دراسة تحليليّة لظاهرة التّديّن الحديثة

إصدار جديد للمؤلف الباحث موسى حجيرات

لعلّ من أقصى ما وصل إليه الحال مع الدّين وفهمه، وتسييسه، والإتّجار به، وظاهرة التّديين، وظاهرة التّديّن بأشكاله وأنواعه، ومن أغرب ما آل إليه الحال الإشكال على الدّعاة المسلمين دعوة العصاة للعودة لدينهم إذ فقدوا الثّقة بأهل الدّين والظّاهرين به.
كما أشكل على العصاة المبتعدين عن الدّين فهم سلوكيّات المتديّنين العصريّين، وهل هي حقيقيّة أم زائفة مغرضة؟
وهكذا فغموض الحالة يدعو إلى بحثها واسقصاء العوامل المؤديّة لها والأخطار النّاجمة عنها.
وفي الدّراسة المعروضة في علم النّفس الاجتماعي قدّم الباحث الكاتب لقرّائه عن الدّين والدّيانة، معرّفًا، ثم عارضًا للدّين في العلوم الاجتماعيّة. ثمّ أسهب في الحديث عن التّديّن، معرّفًا مفهومه لدى الباحثين العرب والأجانب، ذاكرًا أنواعه ومظاهره، ثمّ وصل إلى ظاهرة التّديّن نفسها؛ فعرض أسبابها، وخصائصها، وأثرها السّلبي في سلوكيّات النّاس، ثم أخطارها النّفسيّة والاجتماعيّة.
تعتبر الدّراسة بداية الطّريق لدراسات أخرى يوصَى بها في هذا المجال.
صدرت الدّراسة في كتاب عن دار كنوز المعرفة في عمان-الأردن، في 200 صفحة من القطع الكبير.

Be the first to comment

اترك رد