نتائج البجروت واستخلاص العِبر في القرى البدوية

نتائج البجروت في القرى البدوية : 

شبلي أم الغنم 68%
الكعبية-طباش – حجاجرة 67%
قرى البطوف 62 %
بئرالمكسور 51%
قرى الزرازير 42%
بسمة طبعون 32%
طوبا الزنغريا 28%
النتائج اعلاه هي النتائج التي نشرت مؤخرا في جميع وسائل الإعلام حول نسبة النجاح في امتحان البجروت في المدارس العربية ، وهنا انتقينا بحكم أننا نغطي اعلاميا القرى البدوية في الشمال ، طبعا مع الأخذ بعين الاعتبار أن هنالك بعض قرى لم تظهر كونها تابعة لمجالس اقليمية كبيرة بحيث يصعب احصاءها ناهيك أن نتائج هذه القرى لم تنشر في وسائل الاعلام بشكل فردي .
طبعا لا نستطيع أن نقارن هذه النتائج بنتائج قرية كوكب وبيت جان اللتان تصدرا اللائحة بارقام تفوق 97% الا أننا يجب أن ننظر الى نصف الكأس المليئة لنقنع انفسنا بأننا نتقدم بصورة جيدة ، رغم النتائج المتدنية جدا بسمة طبعون وطوبا الزنغريا اللتان استقرا في قاع اللائحة .
من أكثر “الكذبات ” التي من الممكن أن نقنع أنفسنا بها هي القول بأن وضعنا في القرى البدوية “جيد” وقمة الاستهتار بأن نقول بأنه مثالي ، بدون أدنى شك باننا يجب أن نعمل بجد ليس من أجل رفع مستوى البجروت في قرانا البدوية بل من أجل رفع مستوى المعيشة أولا، من أجل الحد من ظواهر العنف المتفشية كالسوس الذي ينخر شجرة عتيقة عاشت دهرا شامخة.
عندها فقط سترتفع نسبة البجروت حتى بدون أن نلاحظ ذلك .
مع هذا كله يجب علينا أن نستخلص العبر وأن نسأل كما نسأل دائما…

ما السبب الحقيقي وراء هذه النسب المتدنية ؟
كيف نستطيع أن نرفع مستوى التعليم في قرانا ؟
هل تقوم السلطات المحلية والمدارس بواجبها اتجاه طلابنا ؟
هل يقوم الأهل بواجبهم أتجاه ابنائهم ؟
هل يعقل بأن سباتنا طال هذه المرة ونحتاج الى مصيبة كبيرة لكي تيقضنا منه ؟

2 Comments on نتائج البجروت واستخلاص العِبر في القرى البدوية

  1. בטח ובטח כל זה ללא שום העתקות ו/או עזרה לתלמידים בזמן בחינות הבגרות. יחד עם זאת, תוצאות אלה אינן מתאימות למספר הסטודנטים של המגזר בכלל ובית זרזיר בפרט.

  2. أولا، شكرا لموقع زوفة لنشرها لهذة النتائج، والهادف الى تحسين وضعنا في المجال العلمي، الثقافي، الاجتماعي، الاقتصادي…
    ثانيا، حلول أطرحها لحل المشكلة: 1) تأهيل المعلمين بشكل رسمي. عدم قبول معلمين خريجي الكليات مثل أورونيم؛ 2) عدم تدخل المجالس المحلية بتوظيف المعلمين بالمدارس الثانوية (بالاخص، أثناء الانتخابات المحلية للمجالس).

    تعليقي على المقال: ينقص المقال، عدد الطلاب الذين تخرجوا من المدارس مع شهادات بجروت كاملة، وكم منهم دخل الجامعات في اسرائيل (وليس في دول شرق أوروبا مثل: أوكراينا، رومانيا أو الكليات الاستثمارية في اسرائيل)؟ المقصود هنا: هنالك فجوة كبيرة بين مستحقي شهادات البجروت لبين عدد قبول الطلاب في الجامعات الاسرائيلية، وذلك بسبب على ما يبدو مساعدة المعلمين للطلاب في حل امتحانات البجروت، من أجل رفع معدل المدارس في نتائج عدد حصول الطلاب لشهادات البجروت.

    لكم جزيل الشكر، وكل عام وأنتم بخير.

اترك رد