مبادرة شعبية لترسيخ الوحدة الشفاعمرية والعيش المشترك الكريم

Ad

التأمت قبل يومين عدة شخصيات شفاعمرية من أطياف تعددية، لدراسة ومناقشة ما يعتور هدوء الحياة الشفاعمرية من ظواهر سلبية غريبة عن المجتمع الشفاعمري وتقاليده السمحاء، من منطلق الغيرة على البلد وعلى كل ما يمثله من تاريخ وقيم وتقاليد اجتماعية خالدة.

وتم التأكيد في هذا اللقاء على تاريخ شفاعمرو العريق، والحياة المشتركة المتداخلة التي عاشها أبناء شفاعمرو، على مدار السنين والعقود دون تفرقة أو تقوقع. كما تم الاتفاق على أهمية أن تبقى شفاعمرو قلعة ونبراسا لأهلها ليس نحو الماضي فحسب، بل في الحاضر واستمرارا للمستقبل، لتواصل الأجيال القادمة تراث الأجداد والآباء بكل فخر واعتزاز قولا وعملا.
وبناء عليه أكد الملتئمون على نبذ كل ما هو سلبي في حياتنا المشتركة، وكل ما هو دخيل من سلوكيات وكلام وأفكار.
ويتوجه المبادرون الى كل الشفاعمريين الذين تعز عليهم بلدتهم ومستقبلها، ويهمهم مواصلة العيش المشترك في اجواء الاحترام المتبادل وقبول المختلف بروح السماحة المعهودة والجيرة الحسنة، لأن يتصدوا بدورهم كل في موقعه لمن يحاول زرع بذور التفرقة والانشقاق بين الأهل.
ويؤكد المبادرون على مواصلة التشاور والاتصال، من أجل شمل الجميع في هذه المبادرة، كي يتم وضع الاقتراحات نحو برامج ونشاطات عملية وملموسة، في أقرب موعد وبمشاركة جماهيرية واسعة وثابتة، لأن شفاعمرو لكل الشفاعمريين.
تصوير: حسين الشاعر

Be the first to comment

اترك رد