سلام عليك معلمي سلام عليك …

من بيان حجيرات

بغض النظر عن عدد المرات التي كان لنا حوار خلال الثلاث سنوات التي قضيتها في المدرسه ،وبغض النظر عن انك لم تكن العامل الرئيسي والعضو الفعال في رحلتي التعليميه في المدرسه الثانويه ، ولكن الحق يقال :

أذكر اني حين قرأت خبر فقدانك لم اصدق ولم أعر للامر اهميه ،فكان المدعى السيد كمال ابو ريا من سخنين ، شخصا لم يمت لي بقربه ،كان شخصا غريبا ندعو له بالرحمه وحسب وتابعت حياتي بشكل طبيعي ،ولكني اذكر يومها ان هاتفي كان يرن باستمرار بسبب وابل من الرسائل المرسله ،فبدأت بالتحقق من الرسائل وإذ بي أرى صورتك ،اذكر جيدا اني حينها لم اعد اسمع او ارى ماذا يجري حولي واذكر اني ضللت اردد ( أستاذي توفي ،أستاذي توفى )

كان خبر فقدانك كالصاعقه فمن كان يتوقع بانك ستغادرنا بسرعه ،أعلم انك لو بقيت على قيد الحياه لكنت لن اراك بعد التخرج مجددا ، واعلم اني لو كنت اعلم بانك ستفارقنا بسرعه ،لقلت لك شيئا جميلا او مضحكا فإبتسمت ،لقلت لك شكرا على المرات التي ضحكنا بها بسببك ،لكنت نظرت اليك وبحثت عن الاشياء الجميله بك ومدحتها ولكن ….

كنت في حاله بكاء هستيريه وكل من حولي كانوا يسألونني نفس السؤال (يبدو من رده فعلك انه كان بالفعل شخصا مميزا بحياتك ،ولم يكن مجرد معلم )

في الحقيقه لا ،لم يكن معلما مميزا في مسيرتي ،ولم اكن أراه كل يوم ،ولكن !!

فكرة موت شخص كان في الماضي روحا تتكلم وتتنفس تبرد وتشعر بالحرارة ،اصبح اليوم مجرد جثه بارده ستدفن قريبا تحت التراب ،ستغطى ولن يبقى منه إلا الذكرى ،فكره ان صوره تخريج الفوج القادم لن تحمل صوره مستشار المدرسه استاذ كمال ، فكرة ان الغرفه الصغيرة الحاره والضيقه لن تستقبلك جسدا بعد اليوم ،فكرة ان حضورك لصفنا في كل مره كان يغيب بها استاذ كي لا نخرج الى الساحه والنقاش الطويل الذي كان يجري حول خروجنا 

فكرة انك لم تعد هنا ،ذهبت ولن تعود مجددا 

عن المقالب التي كنا نقوم صديقاتي وانا معك ،والتي كنت تكتشفها باستمرار وتضحك خفيه ،عن طلبك المستمر بالاستماع ،عن قصتك الطويله عن التعليم عن بساطتك ،وعن أسئلتك الممله احيانا …

أذكر انك قلت لي مره انك لم تتقدم لتعليم اللقب الثالث لانه من الافضل للوقت الحالي ان يتعلم الاولاد ،حسنا اتمنى ان يتعلم الاولاد وان لا يخذلوا حلمك الاول 

ختاما ،كلنا نجزم ان لك قلبا طيبا ،وضحكه بريئه كالاطفال ،كلنا نجزم بان مدرستنا لن تعود كما كانت ،وان غرفه المستشار سيكون من الصعب عليها إستقبال مستشار اخر 

اسأل الله ان يتغمدك برحمته اسال الله أن يرزقك جنته أسأل الله الصبر والسلوان لعائلتك ،وادعو لنا جميعا ان نذكر مستشارنا دوما بالخير والسلام

مستشار المدرسه الثانويه بير المكسور الاستاذ كمال ابو ريا لروحك الطاهرة السلام ….

Be the first to comment

اترك رد