مقابلة مع المفتش اللوائي في وزارة الداخلية كارم صالح حجاجرة

للأسف الشديد أنا غير راضٍ عن عدة أشياء في مجتمعنا، أذكر منها على سبيل المثال ظاهرة العنف والقتل المستشري في الوسط العربي، وعدم وجود فعاليات لا منهجية لطلاب المدارس بعد الدوام المدرسي


نرحب بكم في مجلة النخيل وموقع زوفة ونشكر لكم حضوركم وأهلا وسهلا بكم.
1. عرّف عن نفسك!
كارم حجاجرة، العمر 51 سنة، حاصل على اللقب الأول BA في العلوم السياسية وشهادة تدريس في موضوع المدنيات.
أعمل كمفتش في وزارة الداخلية، قسم الطوائف منذ 2014، ومسؤول عن الأئمّة والمؤذّنين في منطقة الجليل الأسفل.
2. كيف يتم اختيار الإمام؟
المعايير التي يجب أن تتوفر لدى الأمام: شهادة إنهاء صف ثاني عشر، ويُفضّل شهادة من كلية الشريعة وتوصية من لجنة المسجد الذي سيعمل فيه.
بالنسبة للمؤذّن: شهادة صف ثاني عشر بالإضافة إلى صوت حسن ومقبول.
كما يتم إجراء اختبار كتابيّ من مجالَي القرآن والسنّة للإمام والمؤذّن، ومقابلة شخصية مع لجنة الدائرة الإسلامية.
3.ما هو دور أئمّة المساجد في مسألة منع العنف المتفشّي في مجتمعنا؟
للأئمة دور كبير في ردع العنف في وسطنا العربي بشكل عام وفي قرانا بشكل خاص، وذلك من خلال تحضير الأئمّة عبر دورات يمرّرها متخصصون في مجال مكافحة العنف والحَدّ منه، كما أن هنالك لقاءات مع شرطة إسرائيل لتوجيه الأئمة إلى كيفية حل المشاكل والنزاعات في الوسط العربي، حيث أنّ للأئمة دورًا مهمًا وفعّالًا في هذه القضية، من خلال خُطَب يوم الجمعة، ومن خلال الدروس في المساجد والمناسبات الاجتماعية والدينية.

IMG_0207
4.رسالة توجهها للمجتمع عبر مجلة النخيل.
بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك أتقدم بأحر التهاني والتبريكات لجميع المسلمين والمسلمات ولجميع العالمين، سائلين العليّ القدير أن يتقبل صيامكم وقيامكم، ويمنّ عليكم بالصحة والعافية، وأن يعيده على الأمة الإسلامية والعربية بالخير واليُمن والبركات، وأتمنى من الله الخير لجميع الناس في بلادنا، والحدّ من مظاهر العنف في الوسط العربي، كما أتمنى أن يحلّ السلام على هذه الأرض.
5.أمنية يتمناها المفتش كارم حجاجرة.
أتمنى الخير لجميع الناس دون استثناء وخاصة لجيل الشباب، وأتمنى بأن يكون سلاحهم التعليم، فبالتعليم وحده ترتقي الأمم وتتقدم الشعوب، وليس بالعنف والجهل. وأتمنى لمنطقتنا ومجتمعنا التقدم والازدهار في جميع المجالات.
6. هل أنت راضٍ عن المجتمع اليوم؟
للأسف الشديد أنا غير راضٍ عن عدة أشياء في مجتمعنا، أذكر منها على سبيل المثال ظاهرة العنف والقتل المستشري في الوسط العربي، وعدم وجود فعاليات لا منهجية لطلاب المدارس بعد الدوام المدرسي، كما أنه توجد فجوة كبيرة بين الأهالي وبين الأبناء، وغياب لغة الحوار وتوصيل المعلومات الصحيحة إلى الأبناء.
7. ماذا ينقصنا لكي نكون مجتمع أفضل؟
شيء مهم وأساسي لنجاح المجتمع هو التعليم، فبالعلم يتقدم الإنسان، تنقصنا أيضا المبادرة بفعاليات وبرامج للوسط العربي، كما وينقصنا الاهتمام بجيل الشباب وتوعيته إلى المسارات الهادفة والناجحة لهم وللمجتمع.
8. كيف تتمّ متابعة ومراقبة أداء الإمام في المسجد؟
هناك برنامج شهري يتمّ من خلاله زيارة الأئمة والمؤذنين في المساجد بشكل فجائي، وأيضا جمع المعلومات عن الأئمة والمؤذنين من خلال المصلين ورؤساء المجالس ولجان المساجد، وهناك تقييم نصف سنوي لكل إمام ومؤذن عن الفعاليات التي يقوم بها في المسجد.

IMG_0210
9.هل يحق لكل مسجد التقدم لوظيفة إمام ومؤذن؟
نعم يحق لكل مسجد التقدم لوظيفة إمام ومؤذن حسب معايير و شروط الوزارة.
10.ما الفرق بين صلاحيات الإمام والمؤذن؟
الإمام ملقاة عليه مهمّة إلقاء خطبة الجمعة ودرس أسبوعي في المسجد، وأن يؤمّ بالمصلين كل الصلوات، وعليه كذلك الصلاة في الجنائز والإصلاح بين الناس.
المؤذن عليه رفع الأذان لجميع الصلوات، ومساعدة الإمام في كل الصلوات، وتغطية غيابه عن الصلاة كما تقوم عليه مهمة نظافة المسجد.
11.هل هناك تحضيرات خاصة لشهر رمضان المبارك؟
لشهر رمضان ميزة خاصة، فهو الشهر الفضيل الذي أنزل فيه القرآن الكريم، فيه تُفتح أبواب السماء وتُصفّد الشياطين ويُستجاب الدعاء ويكثر الخير على العباد.
نعم هناك عدة فعاليات وتحضيرات للأئمة نذكر منها: صلاة التراويح والدروس اليومية في المساجد، محاضرات في المدارس عن الصيام والصبر واحترام الآخر، إفطارات جماعية، زيارات بيتية لأئمة المساجد، توزيع الزكاة على المحتاجين، إصلاح ذات بين الناس في هذا الشهر الفضيل.
كما أنّ هناك إفطار جماعي لكل الأئمة والمؤذنين في الدولة بحضور وزير الداخلية.
12. رسالة توجهها للأئمة والمؤذنين عبر موقع زوفة ومجلة النخيل.
أولًا أشكر القائمين على هذه المجلة وأتمنى لكم دوام التقدم والنجاح في توصيل المعلومة الهادفة لمجتمعنا في البلاد.
أما رسالتي التي أوجهها للأئمة والمؤذنين: أنتم المرآة للمصلين في المساجد، وأنتم القيادة الفعّالة في المجتمع، عليكم أن تكونوا قدوة حسنة لمجتمعنا المسلم، عليكم نشر المحبة والتسامح بين الناس، وأن تسعوا لإصلاح الناس، فأنتم تحملون رسالة سامية وهي رسالة الأنبياء، فعليكم أن تكونوا على قدر المسؤولية.
صومًا مقبولًا وإفطارًا هنيئًا، وكل عام وأنتم بخير.

Be the first to comment

اترك رد