زيدان كعبية : قرار تحويل عقاب البناء غير المرخص للسلطات المحلية قرار خاطئ لا أحد يستطيع معاقبة نفسه

زيدان كعبية رئيس منتدى السلطات البدوية

يتحتم على مازن غنايم واللجنة القطرية عقد اجتماع طارئ لهذا الموضوع والتصدي له بكل القوى وبما يتيح القانون ولا يعقل ان رئيس مجلس محلي يعاني من عدم توسيع مناطق نفوذ ، ولا يوجد مناطق بناء للازواج الشابة ان يعاقب مواطنيه قبل ايجاد الفرص للحلول


عقب زيدان كعبية رئيس المجلس المحلي كعبية طباش حجاجرة في حديث لوسائل الاعلام على القرار الذي اقر على يد الحكومة تحويل صلاحية تطبيق القانون،

زيدان كعبية رئيس المجلس المحلي كعبية طباش حجاجرة
المتعلق بالتخطيط والبناء من اللجان اللوائية الى السلطات المحلية التي يزيد عدد سكانها عن عشرة آلاف نسمة وقال : “اقامة جهاز يترقب ويتوعد الوسط العربي بما يخص البناء غير المرخص باسمي وباسم السلطات المحلية لا نوافق مع هذا البرنامج والقانون والقرار، وبالنسبة لنا القرار مجحف وهناك العديد من البيوت غير المرخصة وتعد العشرات وهناك الاف أوامر تهدد بالهدم البيوت الحل ليس بالرقابة فقط ، والرقابة قد تكون من اليوم وصاعدا ، ونشدد قبل فرض الرقابة يجب ايجاد الحلول في توسيع الخرائط الهيكلية والمفصلة وإتاحة الفرصة أمام المواطن العربي ان يبني بيته ومسكنه وهذا أمر طبيعي لكل مواطن “.
وأجاب على سؤال : هل السلطات المحلية بامكانها ان تقوم بهذا الدور، قائلا : “طبعا لا يوافق أي رئيس سلطة محلية على هذا القرار وغير ملائم حيث لا يستطيع رئيس السلطة المحلية معاقبة نفسه أي قطع يده ، ولا يوجد أي مواطن عربي مخالف للقانون لانه يريد مخالفة القانون انما بسبب عدم وجود فرص للمواطن ان يبني بيته ومسكنه كما يجب ، كما وانه مشكلة يعاني منها الوسط العربي منذ عشرات السنوات ان تعالج بهذا الشكل ، ولا يعقل اشتراط الحصول على الميزانيات مقابل معاقبة المواطنين ، ونشدد ان المواطن لم يقوم ببناء بيته بدون تراخيص لانه يريد ان يخالف القانون انما بسبب وجود حاجة لمسكن “.

“جميع قرانا تحتاج الى توسيع مناطق نفوذ ومناطق صناعية ويجب ايجاد حلول للازواج الشابة”
وتابع زيدان : “يتحتم على مازن غنايم واللجنة القطرية عقد اجتماع طارئ لهذا الموضوع والتصدي له بكل القوى وبما يتيح القانون ولا يعقل ان رئيس مجلس محلي يعاني من عدم توسيع مناطق نفوذ ، ولا يوجد مناطق بناء للازواج الشابة ان يعاقب مواطنيه قبل ايجاد الفرص للحلول وعلى سبيل المثال يوجد قانون نفايات وبدون ايجاد مكان لرمي النفايات ليس بإمكاننا ان نطبق القانون ، قبيل فرض القوانين يجب ايجاد الحلول ، ويوجد خرائط هيكلية مفصلة ونحتاج تطبيقها ولكن يجب أن يكون تعاون من الحكومة، وزارة الاسكان والداخلية ولجان التخطيط والبناء الى تنفيذ هذه الخطط جميع قرانا تحتاج الى توسيع مناطق نفوذ ومناطق صناعية ويجب ايجاد حلول للازواج الشابة وهذه المشاكل أيضا موجود في القرى الذي تعداد سكانها اقل من 10 الاف نسمة والمدن الكبرى “.
واختتم حديثه :” اطالب بايجاد حلول مناسبة مناطق نفوذ جديدة وخرائط هيكلية جديدة لتطبيق الخرائط الموجودة لكل رئيس ، وبعد ايجاد الحلول يكون مراقبة وتحديد للبناء غير المرخص فالبناء غير المرخص ليس مفيدا للمواطن ولا للسلطة ولا للدولة ولكن بنفس الوقت يجب ايجاد الحلول لكل مواطن لكي يجد مسكن ويعيش بأمان ونزاهة “.
المقابلة مسجلة 

Be the first to comment

اترك رد