اختتام السنة الاولى لمشروع ” التّربية البيئيّة ” في قرية الزرازير.

Ad

أقيم الاسبوع الماضي ، يوم فعاليات للاختتام السنة في نطاق مشروع “التّربية البيئيّة” تحت عنوان “البيئة” والّذي تُقيمه كلّيّة الطّريق بالتّعاون مع مجلس الزّرازير المحلّيّ. ويهدف هذا الحدث إلى زيادة التّوعية لموضوع البيئة.

وافتُتح اليوم بكلمة ترحيب من السّيّد أبو محمود عاطف غريفات رئيس مجلس الزّرازير المحلّيّ الّذي بارك هذا اليوم خلال جولته في أماكن الفعاليات مشدّدا على أهمية الموضوع ومعلنًا عن التزامه الشّخصيّ في سبيل الاستمرار في تطوير موضوع البيئة في القرية.
وقد أقيمت فعاليّات متنوّعة ضمن أطر التّعليم الرّسميّة وغير الرّسمية والّتي شملت فعاليّات متنوّعة ومُثرية من أجل زيادة الوعي حول موضوع البيئة. واشترك في هذه الفعاليّات عدد من الهيئات؛ جمهور قرية الزّرازير، عمّال المجلس، المدارس الابتدائيّة، أعضاء “نساء لأجل البيئة” والقيادة البيئيّة.

خلال اليوم أقيم عدد من الفعاليّات، وتضمّن:
محاضرات وورشات عمل لأهالي القرية، عمّال المجلس والنّساء. ومن المواضيع الّتي طُرحت ونوقِشت؛ “المُبيدات الزّراعيّة” و “ثقافة الاستهلاك”.
عرض لنتاج الفعاليّات الّتي أقيمت ضمن المشروع في المدارس الابتدائيّة والّتي شملت خلال هذه السّنة أعمال فنيّة كالرّسم وانتاج المناشير، بحيث تمّ توزيعها اليوم في القرية من قبل أعضاء جماعة القيادة البيئيّة. كذلك أقيم في المدارس برنامج خاصّ بموضوع البيئة والّذي شمل؛ مسرحيّات حول الموضوع، أعمال تنظيف داخل المدرسة وخارجها، غرس الأشجار والنّباتات في الحدائق لتحسين منظر المدرسة.
في القسم الأوّل من اليوم، اهتمّ أعضاء القيادة البيئيّة بتوزيع صور المدارس وأعمالها الفنّيّة في أكثر من خمسين مركز في القرية، وكذلك توزيع المناشير اللاصقة في الدّوار الرّئيسيّ بجانب المجلس. أمّا في القسم الثّاني من اليوم فقد انشغل أعضاء القيادة البيئيّة بإنشاء الحديقة في ساحة المركز الجماهيريّ عن طريق تحضير الأرض وإعادة تدوير الأدوات القديمة وعرضها على شكل تمثال في وسط الحديقة.
قامت جماعة “نساء لأجل البيئة” بالاشتراك مع جماعة القيادة البيئيّة بتوزيع المناشير وزراعة الأشجار والنّباتات في الحديقة. وفي القسم الثّاني من اليوم عُرضت لهنّ محاضرة حول “ثقافة الاستهلاك “.

من الجدير ذكره، أنّ نجاح هذا اليوم وتنفيذه تمّ بفضل المجهود والمساعي الّتي تمّ بذلها خلال السّنة من قبل أعضاء المجلس، طواقم التّدريس وطواقم التّعليم الرّسميّ وغير الرّسميّ.
وأخيرًا وباسم رئيس مجلس قرية الزّرارير السّيّد أبو محمود عاطف غريفات، وطاقم كلّيّة “الطّريق” نتقدّم بالشّكر للدعم السخي من قبل وزارة جودة البيئة ولكلّ من تجنّد ومدّ يد العون والتزم خلال السّنة في سبيل نجاح المشروع. وشكر جزيل لكلّ من اشترك اليوم من جمهور قرية الزّرازير؛ عاملي المجلس، المدارس الابتدائيّة بطواقمها طلابها وادارتها، جماعة “نساء لأجل البيئة”، وأعضاء القيادة البيئيّة.

Be the first to comment

اترك رد