أكثر من 700 الف مشاهدة لفيديو ..

Ad

هذه الظاهرة موجودة منذ فترة طويلة في بلدان عربية عدة ولكنها أخذة بالتزايد وبأن السبب الرئيسي لزواج القاصرات كان انعدام الاستقرار والتشريد والفقر بالاضافة الى العلاقات الأسرية والمجتمعية والعادات والتقاليد.


تحت عنوان #تزويج_الطفلات_جريمة أطلقت «شبكة سلمى الإقليمية لمناهضة العنف ضد النساء» حملتها لمناهضة الزواج المبكر للأطفال والتي تهدف لتغيير أنماط التفكير والثقافة الذكورية السائدة في المجتمع ومن أجل تحميل الدول ومؤسساتها مسؤولية حماية حقوق الطفلات وتهميش النساء خاصة في مناطق الصراعات المسلحة.

وطالبت الشبكة، من خلال فيلم تسجيلي، بإيقاف جريمة تزويج الفتيات الصغيرات تحت سن 18 عاما، حيث أن كل ثانيتين يتم تزويج طفلة في العالم، وأن 15 مليون طفلة تحت سن 18 يتم تزويجها سنوياً، وإذا لم نتحرك الآن، حتى عام 2020 سيتم تزويج أكثر من 140 مليون طفلة.

وفي دراسة صادرة عن اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربيّ آسيا في الامم المتحدة، والتي تركز على مسألة زواج الطفلات في المنطقة العربية، ولا سيما في ظل النزاعات والأوضاع الإنسانية اشارت الى ان هذه الظاهرة موجودة منذ فترة طويلة في بلدان عربية عدة ولكنها أخذة بالتزايد وبأن السبب الرئيسي لزواج القاصرات كان انعدام الاستقرار والتشريد والفقر بالاضافة الى العلاقات الأسرية والمجتمعية والعادات والتقاليد. كما واكدت الدراسة ان الفتيات اللائي يتزوجن في سن مبكر يتركن التعليم الرسمي، وأن الوفيات المرتبطة بالحمل والولادة تعتبر عنصراً هاماً لوفيات الفتيات اللائي تتراوح أعمارهن بين 15و19 عاماً في جميع أنحاء العالم، وتتسبب في 70000 حالة وفاة سنوياً. وكما واوضحت كذلك ان الفتيات اللائي يتزوجن في مرحلة الطفولة تتعرض لمخاطر العنف والاعتداء والاستغلال.

1604200743177

كما واعلن مطلع هذا العام المدير التنفيذي لليونسيف، أنتوني ليك، أن العالم مدرك الآن كم أن الزواج المبكر مضرٌ للفتيات وأطفالهن ومجتمعاتهن. وصرح ان هنالك برنامج عالمي اطلقته الامم المتحدة يهدف لوضع حد للزواج المبكر بحلول عام 2030 سيساعد على زيادة الجهود الرامية إلى الوصول إلى الفتيات الأكثر عرضة للخطر ومساعدة المزيد من الفتيات والشابات على إدراك حقهن في تقرير مصيرهن.

الجدير ذكره ان شبكة سلمى انطلقت عام 2009 على يد مجموعة من 9 منظمات غير حكومية نسوية حقوقية، علمانية ناشطة في المنطقة العربية في مناهضة العنف الموجّه ضد النساء من ثمانية أقطار عربية: مركز المرأة للإرشاد القانوني والاجتماعي – فلسطين، الهيئة اللبنانية لمناهضة العنف ضد المرأة – لبنان، المعهد الدولي لتضامن النساء – الأردن، الجمعية المغربية للدفاع عن حقوق النساء – المغرب، جمعية نجدة النساء في الشدة – الجزائر، نساء ضد العنف – فلسطين، منتدى الشقائق العربي – اليمن، مركز النديم لعلاج وتأهيل ضحايا العنف- مصر، الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات – تونس، يطمحن بخلق فضاء تضامنيّ بين المنظمات النسوية ومنظمات المجتمع المدني على المستوى العربي، يهدف إلى مواجهة العنف ضد النساء، ويكون قادرًا على الدفاع عن أعضاء الشبكة وتقوية أشكال التضامن وتبادل الخبرات فيما بينها لما فيه مصلحة النساء في المنطقة.

ترى شبكة سلمى ان احد اهدافها هي تطوير تشريعات خاصة بالحماية من العنف ضد النساء في ضوء الإعلان العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة والنضال من أجل إلغاء تحفّظات دولنا على اتفاقية منع جميع أشكال التمييز ضد المرأة وإدراج مبادئ الاتفاقية ضمن القوانين الوطنية، والتأثير في السياسات والإجراءات الرسميّة المنتهجة، والضغط من أجل وضع خطط وإستراتيجيات وطنية لمناهضة العنف ضد النساء، وتغيير الثقافة الذكورية السائدة على المستوى العربي والإقليمي.

كما ورفع صوت الشبكة والمنظمات الشريكة على المستوى العربي والدولي، وخصوصًا اللجان ذات العلاقة بالجامعة العربية والأمم المتحدة، وتطوير الاستخدام الجيّد والفعّال للآليات الدولية الخاصة بحماية النساء من العنف، بما يشمل تقارير الظلّ لسيداو والمقرّرة الخاصة للعنف ضد النساء هي من اهم اسس شبكة سلمى.

زوروا موقع شبكة سلمى على الرابط التالي

Be the first to comment

اترك رد