جولة ميدانية للنساء صاحبات المصالح التجارية

Ad

زوفة
مجدلينا ستايل في الجديدة- المكر وورد الخطيب في الجديدة ومركز عوتسما نشيت الرياضي ومطبخ نوفار كيترنج النباتي في كيبوتس عين همفراتس يستقبلون المشاركات


أنهت مجموعة من النساء صاحبات المصالح التجارية من منطقة الناصرة ومن دالية الكرمل، يوم الثلاثاء جوله تعليمية قمن من خلالها بزيارة مصالح تجارية لنساء من خريجات جمعية التمكين الاقتصادي للنساء، وقد شملت الجولة التعليمية زيارة لمصالح ناجحة بهدف التعلم وكسب آليات للإدارة السليمة من أرض الواقع ومن خلال التجربة في السوق التجاري.
وقد تمت زيارة مصلحة “ورود الخطيب” لصاحبتها هند خطيب للهدايا والورود ومستلزمات المناسبات في الجديدة، تلتها زيارة لـ “مجدلينا سنتر” بإدارة سوسن دولي كل ما يلزم الطفل والملابس الأطفال يشمل أعمال صوف في الجديدة المكر، ومن ثم توجهت النساء الى كيبوتس عين همفراتس وهناك تعرفن على مركز رياضي للنساء “عوتسما ناشيت” بإدارة نركيس، وأيضاً على مطبخ “نوفار كيترنج” وهو مطبخ نباتي مصادق عليه من قبل وزارة الصحة.

01
مقومات سيدة الأعمال الناجحة
وتقول السيدة سوسن دولة صاحبة ماجدلينا ستايل في الجديدة- المكر: ” لقد استقبلنا في حانوتنا الزميلات من النساء صاحبات المصالح، والهدف من وراء هذه الزيارة هو تعارف سيدات الأعمال والنساء اللواتي ترغبن بالحصول على دعم لمصلحتهن وتشجيع التشبيك لتقوية وتعزيز أفكار النساء والسيدات لدعم عالم البزنس. اضافة الى التعرف على مشاريع لسيدات خاضت عالم البزنس ومن وراء هذا المجهود تقف جمعية التمكين الاقتصادي التي تدعم النساء لبناء مصلحة ناجحة. وقد تم اختيارنا كوننا حانوت مميزة ابلت بلاء حسنا في سنتها الاولى وحققت نجاحا رائعا وهذا أن يدل على شيء فإنما يدل على تطبيق المواد النظرية والاستشارات التي تمنحنا اياها الجمعية.”
أما مقومات سيدة الاعمال الناجحة، بحسب سوسن دولة :”هي كل من تملك الجرأة ولديها الطموح وتعمل للوصول للأهداف التي حددتها وكتبتها لنفسها، هي انسانة صاحبة شخصية ايجابية والسماء عندها هي الحدود، هي انسانه مثقفة اجتماعيا وفكريا وقابلة للتعلم دائما والأهم أن تطبق ما تتعلمه، وهي ايضا السيدة التي تحب التميز في مجال عملها والتي تريد أن تكون دائما في المقدمة. ومن هنا اوجه كلمة للنساء: كوني صاحبة شخصية يطمح الجميع أن يكون مثلك، فأنت مصدر قوة تجعلك تصلين لكل طموح وهدف فالمرأة الإيجابية الطموحة لا حدود لها غير السماء”

03
جولة مفعمة بالتحفيز لتطوير المصلحة
من الجدير بالذكر ان الجمعية تحاول – من خلال هذه الجولات – تنويع المصالح من ناحية بيع المنتوجات او البضائع او الخدمات، وايضاً تنظيم زيارات لمصالح من المجتمع العربي واليهودي.
وفي حديث مع مراقبة الحسابات والموجهة الاقتصادية في الجمعية السيدة اسمهان شباط- حتي قالت: ” ساد الجولة الكثير من الحماس والرغبة في التقدم والنجاح في عالم الاعمال، حيث لا يوجد مستحيل، وها نحن على أرض الواقع والنجاح سائد. لقد قامت المشتركات بتوجيه أسئلة لصاحبات المصالح بهدف التعلم وكسب الآليات المطلوبة لنجاح واستمرارية المصلحة وتلقوا النصائح والمساعدة في الحصول على أسماء مزودين والى ما ذلك”.
مقومات المصلحة الناجحة:
واضافت :”نحن كجمعيه نهدف للقيام بعملية التشبيك بين صاحبات المصالح في الجمعية بهدف التسويق والتقدم وبالفعل فقد لاحظنا ان النساء قمن بالتعاون معا لتطوير مصالحهن”.
أما المقومات المطلوبة للمصلحة الناجحة فهي: “الإدارة السليمة من الناحية المالية والتسويقية، اضافة الى التخطيط وتحديد خطه اقتصادية للمدى القريب والبعيد، والمتابعة، والشغف لبناء المصلحة، وكذلك القدرة على التعلم والتغلب على الصعوبات، والإبداع والتمييز”.
الجمعية توفر سلة خدمات ودعم للمصالح
وتقول السيدة زينب دياب، مركزة مشاريع الشمال في جمعية التمكين الاقتصادي للنساء: ” تقدم الجمعية خدمات لمساعدة النساء بإقامة مصالحهن الخاصة عن طريق برنامج “مصلحه لك” والذي تكتسب من خلاله النساء الخبرة بكيفية اقامة وادارة المصلحة … هذه الاستراتيجية مقتبسة عن استراتيجية المبادرة الصغيرة التي طورت لأول مره ببداية السبعينات في بنغلادش من قبل البروفيسور محمد يونس، الحائز على جائزة نوبل للسلام، هذه الاستراتيجية هي بمثابة اداة بديلة ومكملة لسوق العمل، اذ تتيح للنساء نيل الاستقلال الاقتصادي من خلال تشغيل انفسهن بأنفسهن. وتوفر الجمعية ايضا خدمات مالية للمشتركات وسلة خدمات ودعم لصاحبات المصالح، وكذلك انشطه تسعى لتشجيع السياسات والتشريعات المتعلقة بالمبادرات الاقتصادية”. وفي النهاية طلبنا من زينب ان ترسل برسالة للنساء فقالت:” رسالتي لكل امرأة: انت ايضا لديك القوة للتغيير … اذا استطعت تخيل احلامك فهذه هي الخطوة الأولى لتحقيقها في الواقع، ان بذور كل انجازاتنا ولدت من حلم … افتحي آفاقك للأحلام وآمني بأحلامك وآمني بقدراتك فانت القوه وانت من تستطيع احداث التغيير.”

Be the first to comment

اترك رد