أخطاء متكررة وشكاوي وبيانات وصفحات معارضة لشركة المياه والصرف الصحي حوض شفاعمرو

أغلب الشكاوي التي نتلقها عبر الموقع تشدد على معاملة غير لائقة في مكاتب الشركة من قبل الموظفين، أنا شخصيا كنت شاهدا على احداها، فقد اخطأت الشركة في فاتورتي وبعثت لي فاتورة مضاعفة بنسبة عشرة اضعاف لاستعمال منزلي لثلاث انفار

هيثم الجاسم – زوفة
يبدو أن كارهي شركة المياه والصرف الصحي حوض شفاعمرو اصبحوا كُثر وهذه الكراهية لعمل الشركة لم تأتي من فراغ عند حد قول البعض فالاخطاء المتكررة والغريبة في المدة الأخيرة مع المواطنين والذي وصل بعضها الى صفحات مواقع التواصل الاجتماعي كالفيسبوك استطاعت أن تكون حركة مضادة لعمل الشركة ، منهم من اطلق على نفسه “متضرري شركة المياه ” واخرون سموا انفسهم “شكاوي شركة المياه والصرف الصحي ” ، اخذت هذه الصفحات بالتوسع وحصلت على صدى جماهيري داخل شبكات التواصل الاجتماعي .

nefg3e2016

لم يقتصر الوضع على معارضة من على صفحات المواقع فقد بعث مؤخرا الزميل زكي غدير رسالة الى رئيس المجلس المحلي واعضاء المجلس المحلي يطالبهم بالانفصال عن شركة المياه والصرف الصحي واعطى في رسالته التي وصلتنا نسخة منها ثوابت قانونية وطرق منطقية عند حد قوله للانفصال عن هذه الشركة .
يشار أن زكي غدير لم يتلقى أي رد خطي على هذه الرسالة من المجلس المحلي ومن أعضاء المجلس المحلي ، رغم أنه بعثها الى جميع الأعضاء، كان هنالك بعض الاتصالات من بعض الاعضاء للتضامن مع نص الرسالة .

الصفحة الأولى من رسالة زكي غدير
الصفحة الأولى من رسالة زكي غدير

ومؤخر أصدرت مجموعة في قرية بئر المكسور أطلقت على نفسها أسم “رجال من أجل الحجيرات ” بيانا طالبت فيه هذه المجموعة التعاضد من أجل التصدي لخروقات شركة المياه عند حد قولهم، وطالبت الناس بالتكاتف من أجل ما يسمى ” خطر التأجيد” وقامت هذه اللجنة بتوزيع أوراق على المواطنين من أجل التوقيع على عريضة ضد شركة المياه وعملها في هذه القرى وطالبت المجلس المحلي بدورها وأعضائه أن يقفوا الى جانب المواطنين وتعيين جلسة طارئة لبحث موضوع شركة المياه والصرف الصحي في قريتهم .
تمحورت الشكاوي التي وصلتنا حول اخطاء جسيمة في حسابات المياه التي وصلت المواطنين والتي وصلت احيانا الى مضاعفة الفاتورة الى عشرة اضعافها، وكل ذلك بسبب اخطاء من الشركة نفسها على الغالب تعلقت بامور تقنية .

28022016

هنالك احتجاج اخر حول الساعات الالكترونية التي تم تغييرها دون حتى اعلام المواطنين بذلك ودون ان يعرف المواطن مدى نجاعة هذه الساعات مع التذكير أن غالبية الأخطاء بدأت متزامنة مع وضع الساعات الجديدة .
كما وتحدث البعض حول الهوائيات التي زرعت في ارجاء القرى ومنها قرية بئر المكسور دون ان توضح الشركة هدف هذه الهوائيات ومدى ضررها الفعلي على المواطنين ، لا يستطيع اي انسان عادي لا يملك المعرفة الحقيقية من تحديد ضرر هذه “الانتينات ” ، لهذا من المفروض أن يكون هنالك مختصين يقيمون هذه الهوائيات ، عملها ،ضررها بالنسبة للبيئة المحيطة وفي حال بأنها لا تملك اي ضرر يجب اثبات هذه النظرية .
أما المشكلة الأكبر فهي مشكلة شبكة الصرف الصحي العالقة منذ أن نشأت الشركة ومنذ أن وافقت المجالس المحلية ادخالها الى القرى، على سبيل المثال الكعبية ادخلت الشركة بهدف بناء شبكة صرف صحي للقرية ويبدو أن الأمر ما زال في حيز التخطيط مع هذا سنسأل في تقريرنا شركة المياه عن هذا الأمر ، اما في بئر المكسور فمشكلة الصرف الصحي ما زالت عالقة حتى اليوم ولا يوجد اي تقدم حقيقي في الأمر وعلى هذه النقطة أيضا يجب أن نسأل الشركة والمجلس المحلي أيضا .

الساعة المعطلة التي لم تصلح لغاية الآن رغم أننا اعلمنا الشركة بالأمر منذ فترة الحساب الأول
الساعة المعطلة التي لم تصلح لغاية الآن رغم أننا اعلمنا الشركة بالأمر منذ فترة الحساب الأول

ونأتي الى الجهة الانسانية فأغلب الشكاوي التي نتلقها عبر الموقع تشدد على معاملة غير لائقة في مكاتب الشركة من قبل الموظفين، أنا شخصيا كنت شاهدا على احداها، فقد اخطأت الشركة في فاتورتي وبعثت لي فاتورة مضاعفة بنسبة عشرة اضعاف لاستعمال منزلي لثلاث انفار أنا وزوجتي وطفلي الرضيع وصلت الى ١٨٠٠ شيكل، مع أنني عندما صورت عداد المياه وجدته معطلا تماما وعندما اتصلت بالشركة قالت الموظفة بأنها سترسل من يصلح الساعة، لغاية اليوم لم يأتي من يصلح الساعة التي صورتها هنا لكي تكون على كلامي شاهدة .

الحساب الذي وصل لثلاثة انفار بين طفل رضيع طابق ثالث
الحساب الذي وصل لثلاثة انفار بين طفل رضيع طابق ثالث

لا أقول أن الشركة لم تستجب لتوجهي، بل استجابت وظهر من خلال التوجه أن من صور الساعة صورة معطلة أيضا فكيف وصل حسابي الى ١٨٠٠ شيكل لا أعرف ، على كلٍ دفعت ما يقارب المائة والخمسين شيكل بعد أن تحققوا من الساعة ومع ذلك أكرر بأنهم لم يصلحوا الساعة حتى الأن .
إذا ما هو الحل وما هي الأسئلة التي يجب أن توجه الى شركة المياه والصرف الصحي منطقة شفاعمرو إليكم ما استخلصناه من اسئلة المتوجهين وما استقيناه من شبكات التواصل الاجتماعي وحركات المعارضة التي خرجت مؤخرا بهدف التخلص من شركة المياه والصرف الصحي :
١. ما هو سبب هذه الاخطاء المتكررة مع المواطنين ؟
٢. هل تم فحص هذه الساعات الالكترونية ونجاعتها وهل تم تغييرها في شفاعمرو وباقي القرى أم انها وضعت في القرى البدوية فقط ؟
٣. ما هو الهدف من هذه الهوائيات التي زرعت في قرية بئر المكسور ؟ وهل تم فحص اضرارها على بد مختصين وما هي النتائج التي حصلتم عليها ؟
٤. لماذا ما زال مخطط الصرف الصحي في بئر المكسور عالقا؟
٥. ما هو التقدم الذي احرزتموه في قرية الكعبية بما يتعلق بمخطط الصرف الصحي ؟
٦. هل تملكون وسائل رقابة على موظفيكم وتقيمون تعاملهم مع الزبائن ؟ وهل تتخذون اجراءات تأديبية مع الموظفين في حال حدث اي مشكلة مع الزبون ؟ أم أن الموظف دائما على حق ؟
٧. هنالك جهات تطالب بالانفصال عن شركة المياه والصرف الصحي! كيف تنظرون الى هذا الأمر ؟
هذه الأسئلة جميعها أرسلت الى شركة المياه والصرف الصحي في 24/03/2016 لطلب التعقيب والاجابة عن هذه الأسئلة مجتمعة .


اليوم استقبلنا تعقيب الشركة على جميع الأسئلة التي طرحناها سابقا وكانت كالتالي :

السلام عليكم،
مرفق تعقيب اتحاد المياه على تقريركم
مع الشكر
بسم الله الرحمن الرحيم، بداية، نشكر للقائمين على موقع زوفة غيرتهم على مصلحة المواطنين واخلاصهم في عملهم، اما بعد، فنحن موجودون للعمل، ومن لا يعمل لا يخطئ، وانجازاتنا الكثيرة والكبيرة لا ينكرها احد.
التخطيط أولا: لا بد من ان نذكر اننا نعمل وفق طريقة علمية مدروسة تتطلب التخطيط ومن ثم العمل، بعيدا عما كان متعارفا عليه عشرات السنين وهو الامر الذي اوصلنا للحالة التي نحن موجودون فيها، ليس بالامكان البدء بتنفيذ مشاريع دون التخطيط ودون الموافقة واستصدار الرخص وتخصيص الميزانيات – وهذه امور ليست مرتبطة بنا وحدنا وانما بالكثير من المؤسسات الحكومية، وانتم خير من يعلم ذلك.
الخدمة أولا واخرا: نرفض ان تتم معاملة المواطنين من قبل موظفينا معاملة غير لائقة، وباب مكتب المدير العام مفتوح دائما امام الاهل وسوف نفحص الشكاوى العينية ونعالجها بما يرضي الله والمواطنين، ووفق القانون.
الخطأ مردود: الاخطاء في الحسابات هي امور واردة وهناك هامش من الخطأ مسموح به في شركات تتعامل مع عشرات الاف المستهلكين، ونحن موجودون من اجل المراجعة وتصويب الاخطاء – وكاتب التقرير بذاته يشهد بتجاوبنا معه. ووفق تعليمات المدير العام سوف يتواجد مدير قسم الجباية الاخ علاء حيادري ايام الخميس بمكتب الخدمة في بير المكسو لمتابعة تقدم معالجة الشكاوى وتوفير الحلول لها.
قضية الصرف الصحي: محطة الضخ الرئيسية بير قارب العمل على الانتهاء بها سوف تبدأ العمل خلال الشهر القريب، وسوف نستمر بتطوير مشروع المجاري لربط كل البيوت بالشبكة ( نلفت انتبهاكم الى الصعوبات الطوبوغرافية وطبيعة قرانا الجبلية مما يصعب من العمل ويزيد من فترة انجازه)، ومن هنا نتوجه الى كل المواطنين والمسؤولين للمساعدة في تذليل العقبات – فقد واجهنا الكثير من المعارضات من قبل المواطنين في مد شبكة الصرف الصحي، مما منعنا من اتمام المشروع وتسببت بالتأخير. “


ألى هنا كان رد الشركة .
طبعا بقي أن نعرف الأجوبة عن الأسئلة التي لم تتطرق اليها الشركة :
مثل ما هو الهدف من الساعات الألكترونية ؟
وما هو هدف الهوائيات التي زرعت في أنحاء القرى ؟
ما هو التقدم الذي احرزتموه في قرية الكعبية ؟

وفي النهاية نترك التعليق للجمهور الوسيع، ومن المهم أن نشير بأن المشاكل المذكوره أعلاه لا تقتصر على قرية بئر المكسور والكعبية بل وبسمة طبعون والزرازير تعاني من مشاكل مشابهة لهذه المشاكل مع شركة الصرف الصحي .
أما السؤال المنطقي الأخر الذي نختم به تقريرنا هل يتوجه الجمهور بشكاوي للجهات المختصة بضمنها شركة المياه من أجل تسجيل شكاويهم وتوثيقها؟ ، فنحن نعرف أن الاساس في هذه الشكاوي هو التوثيق لهذه الخروقات التي تتم وتوجيه هذه الشكاوي للجهات المختصة.
صور من شبكة التواصل الاجتماعي حول الشكاوي والتساؤلات حو شركة المياه والصرف الصحي

993085_188462648210103_2280730166384319151_n 12049348_189390978117270_4041765279776723284_n 12524237_189391608117207_1498762365325605546_n 12885962_190691301320571_9028192432931054730_o tlonot

Be the first to comment

اترك رد