معلمة وجهت لأردوغان إشارة مشينة فسجنت لمدة عام

زوفه

أفادت تقارير إعلامية، ، أن محكمة تركية قضت ب سجن معلمة لمدة عام تقريبًا بسبب توجيه إشارة مشينة بيدها للرئيس التركي رجب طيب أردوغان في تجمع سياسي في إزمير عام 2014، إلا أن السيدة رفضت الإقرار بالتهمة.هذا، وجدير بالذكر أنّ أردوغان كان قد هاجم المعلمة وقال إنها وجهت له إشارة تماثل في وقاحتها ما يفعله حزب الشعب الجمهوري المعارض. وقال: “اليوم لدى وصولي كانت تقف امرأة في شرفة. قامت بإشارة قبيحة بيدها.. كالتي يقوم بها حزب الشعب الجمهوري، أعني.. يمر رئيس وزراء البلاد وتقومين أنت بهذه الإشارة بيدك وبذراعك”.
وقالت وكالة دوغان للأنباء إن “المعلمة التي رفضت الإقرار بالذنب في جلسة محاكمة، ستقضي 11 شهرا و20 يوما في السجن”.
بُذكر أنه منذ إنتخاب أردوغان رئيسا للجمهورية، تزايدت الملاحقات بسبب “الشتائم” الموجهة إلى رئيس الدولة في تركيا ، وقد إستهدفت الصحافيين والفنانيين والأفراد العاديين على حد سواء.
وطالبت المعارضة التي دائما ما تنتقد تشدد النظام الإسلامي المحافظ الحاكم منذ 2002، بإلغاء المادة 299، معتبرة أنها تسيء إلى حرية التعبير.

Be the first to comment

اترك رد