لكم متابعتكم ولنا متابعة

ورغم المحاولات البائسة لممثلين ١٥٠ الف مواطن بدوي في الشمال لمحاولة جعل المتابعة " تعزمنا ع الحفلة " الا أن جميعها باءت بالفشل

هيثم الجاسم
نعم نحن موجودون من “زمان” ورغم هذا فإن المتابعة عندما تأسست واخبرت الجميع بأنها ستمثل جميع شرائح المجتمع العربي نسيت أن “تعزمنا” على “السهرة ” ولم تأخذ بالحسبان ابدا بأن البدو في الشمال هم شريحة عربية “قُح” وهي جزء لا يتجزأ من المجتمع العربي في البلاد، أجل ليست مزحة نحن جزء لا يتجزأ من المجتمع العربي في البلاد، لكن المتابعة كانت تعاني من التسهايمر لهذا لم تعتبرنا وقتها ولا حتى اليوم .
من هنا بدأت الحكاية، ورغم المحاولات البائسة لممثلين ١٥٠ الف مواطن بدوي في الشمال لمحاولة جعل المتابعة ” تعزمنا ع الحفلة ” الا أن جميعها باءت بالفشل، والسبب بصراحة كان واضحا منذ البداية فالأحزاب العربية ارادت أن تكون “الزعامة” حصرية على الاحزاب فالكنيست لم توفر ابدا التمثيل الشرعي للعرب في البلاد، لهذا فمن الطبيعي أن تبحث هذه الاحزاب عن وسيلة أخرى لكي توفر لهم ما ينقصهم والمتابعة هي “مربط الفرس ” ، ولكي لا ينغص عليهم احدا بتمثيل جديد يزعزع توازن القوة وضعنا على “الرف” مرة أخرى .
ولا استغرب اذا اعتبرت المتابعة واخوانها أن مطالبة البدو بتمثيل داخل اللجنة يعتبر عمل غير وطني وغير محسوب ويدعو الى التفرقة وتقسيم الفسيفساء العربي الى ٦٧٨٩٥٦٥٤٦٧ جزء ، رغم أن البدو في الشمال يملكون جسم يمثلهم ويسمى منتدى السلطات البدوية ورغم أن المتابعة تظم بدورها اجسام تمثيلية كهذا الجسم الا أنها لم تفكر حتى في ضم هذا الجسم الى اللجنة .

ولا ننسى ابدا كيف أنّ ممثلي المنتدى اكتشفوا أنهم سقطوا من قائمة التصويت في لجنة المتابعة ولم يعتبر يومها أن السيد زيدان كعبية رئيس المنتدى وعضو سكرتارية القطرية لم يدعى الى التصويت لانتخاب رئيس لجنة المتابعة ، أي أن تجاهل اللجنة ل١٥٠ الف مواطن يمثله هذا المنتدى هو منهجي وليس عن طريق الصدفة .

ليس دفاعا عن منتدى السلطات البدوية ولكنني اعتقد أن خطوة الاستقالة من لجنة المتابعة هي ايجابية واعتبارية فلا يعقل أن تتجاهل المتابعة المجتمع البدوي في الشمال كليا ويبقى تمثيلا داعما لها، كما أنني اعتقد بأن البدو في الشمال يجب أن يقوموا بخطوة تأديبية لجميع احزاب المشتركة، فلا يعقل ابدا أن تكون اهميتنا بالنسبة لهم منوطة بالأحداث التي تحدث في قرانا وتوفر لهم مادة اعلامية يظهرون من خلالها على واجهات المواقع وصفحات الصحف .
يجب أن نمتنع عن التصويت لهم ومقاطعتهم ، وأن لا نعطي لمقاولي الاحزاب من قرانا البدوية جرّنا الى الخضوع الى “خراريف ” الوطنية الزائفة واللعب على شعور الانتماء الذي نتمتع به، نحن كنا وما نزال وسنبقى عربا اقحاح نحترم من يحترمنا ونقدس عروبتنا وقوميتنا ولا نقبل أن نكون مجرد اصوات مقاولين يشترينا رئيس الحزب المحترم بزيارة قبيل الانتخابات فقط .

1 Comment on لكم متابعتكم ولنا متابعة

  1. היתם גאסם
    כבוד לקרוא את אשר כתבת, וכבד לי לדעת שיש אנשים כמוך במגזר הבדוי,,
    ונם אני לא אוהב חלוקה למגזרים, אבל אני חושב שיש חלק גדול למנהגי הבדוים בצפון לאן שהגענו,

اترك رد