فتاة في المرحلة الاعدادية صنعت ثروة من فكرة صغيرة

زوفة
هي فتاة أمريكية من مواليد عام 1990 وهي من ولاية ميشيغان الأمريكية نشأت في عائلة بسيطة .في عام 2004 عندما كان تبلغ من العمر 14 عاماً قامت بإنشاء موقعاً إلكترونيا على الإنترنت وهو :

http://whateverlife.com

وبعد سنتين فقط من إنشائه أصبحت هذه الفتاة “مليونيرة” مشهورة بكل معنى الكلمة بفضل هذا الموقع فقط . دخل موقعها جعلها ترفض عروضاً ضخمة لبيعه كان أحد العروض بمبلغ 1.5 مليون دولار.
وهي تعيش الآن مع عائلتها في منزل فخم جدا من طابقين اشترته من مالها الخاص بمبلغ 250 ألف دولار .. كما ورفضت عدة عروض مغرية لشراء موقعها أحدها بمبلغ 1.5 مليون دولار و سيارة بمبلغ 100 ألف دولار.

وبررت رفضها للعروض المقدمة لها ” لقد حققت هذا النجاح من الصفر وأريد أن أعرف إلى أي مدى يمكنني الاستمرار .. ثم أنني مازلت صغيرة .. لا يمكنني استخراج رخصة قيادة .. !! ”

رفض أشلي لهذه العروض من أكبر الدروس التي يمكن لنا أن نستفيد منها .. برغم صغر سنها استطاعت تجاوز إغراء المال لتكمل ما بدأته ..

موقع أشلي بسيط جدا .. ليست فيه تلك الفكرة العبقرية التي مازلنا نبحث عنها جميعا والتي تحول بيننا وبين البدء في أي عمل جاد مثمر.

عبقرية موقع أشلي تعود إلى تركيزها الواضح على الفئة التي استهدفتها .. الفتيات المشتركات في مواقع الشبكات الاجتماعية. تقدم لهم تصميمات وقوالب لاستخدامها في صفحاتهم الشخصية علي MySpace.Com .. ولأنها بنت فهى تعرف وتتفهم تماما ما يريده زوار موقعها من بنات جيلها .. ايضاً يعود نجاحها إلى اجتهادها في عملها واهتمامها بالتفاصيل .. تقول عنها أمها أنها تعمل أكثر مما أعمل أنا في الشهر .. !!

  • صفحتها على الماي سبيس http://www.myspace.com/ashbo

  • وهذا ما كتبه عنها ويكيبيديا http://en.wikipedia.org/wiki/Ashley_Qualls

أشلي نشأت في عائلة بسيطة جدا .. فأبوها عامل وأمها كانت دوما تصرخ فيها : .. انهضي من أمام هذا الجهاز اللعين .. !!

بدأت علاقتها بالكمبيوتر من سن صغير حوالي 9 سنوات .. تلعب وتتصفح الإنترنت .. علمت نفسها تصميم المواقع .. بدأت موقعها في لحظة غضب .. عندما خسرت وهى تلعب على جهازها إحدى الألعاب الإلكترونية .. ألقت بعصا الألعاب من يدها وهى تقول What Ever Life .. هذه هي الحياة .. فـقـفـز إلى ذهنها اسم الموقع .. كان ذلك في نهاية 2004.

في البداية لم يجتذب الموقع سوى أصدقائها المقربين ثم بدأ عدد الزوار في التزايد خاصة بعد أن انتشر اسم موقعها في الشبكات الاجتماعية ..

وقصة النجاح هذه تبين لنا أن الطامحين الي جمع الكثير من الأموال لا يحتاجون الا لفكرة صغيرة والجد والمثابرة والإيمان بالعمل الذي يقومون به

Be the first to comment

اترك رد